شعار رائدات عربيات
الرئيسية  |  من نحن  |  أهدافنا  |  طاقم العمل  |  إضافة رائدة  |  إرسال خبر  |  شركاؤنا  |  إتصل بنا
هاله محمد علي عون الهام بدرالدين محفوظ عهود وائل العنزي منى عبدالله اسحاق زهرة بنميرة نجاة عبد العزيز على الحشاش  فوزيّة الخبثاني حرم النّاصر  هاله  محمد أبو اليزيد العزب سهير محمد شلبي  هدى محمود إبراهيم خليل
آخر الأخبار
للاشتراك في مجموعة الواتس راسلنا على
00967777770255

رائدات - Raya

الثلاثاء, 02-مايو-2023
رائدات : خاص ..بقلم/ ريا عبدالجليل نعمان -
في بلدي البلد الذي يعيش أسوأ كارثة إنسانية في القرن 21 بحسب الأمم المتحدة بلد فيه أكثر من ثلاثة أرباع السكان بحاجة لمساعدات إنسانية عاجلة بلد الحروب المستمرة والصراعات السياسية والعسكرية.. بلد تعيش فيه المرأة أصعب الظروف الإنسانية.
يضاف إلى ذلك ارتباط قضايا المرأة اليمنية بأوضاع التفاوت الطبقي والتمييز الطبقي والعنصري والقهر والاستبداد والتخلف والفقر ووو إلخ لا أريد أن أكون تشاؤمية ولكن لتتضح الصورة قليلا لكم يكفي أن تعلموا أن اليمن مصنف في آخر ذيل قائمة مؤشر الفجوة بين الجنسين.
السؤال الذي أريد أن أضعه عليكم هل نحن امام قضية المرأة كقضية خاصة بالنساء أو قضية جندرية أو قضية صراع بين الرجل والمرأة، أما أمام كارثة إنسانية هي الأسواء في العالم في أفقر بلد عربي؟ وفي ضل وضع معقد أصلا وأضافت عليه الأزمات السياسية والصراعات المسلحة والحصار غير الإنساني وغير المبرر والوضع الإنساني المتردي مزيد من السوء.
المسألة بالنسبة لي ليست بحث عن معالجات لقضايا المساواة بين الجنسين المسألة كيف ننقذ المرأة اليمنية والإنسان اليمني من جحيم أسوأ كارثة إنسانية ستكون وصمت عار في جبين البشرية للقرن الواحد والعشرين.
أعلم تماماً بأن التقارير العالمية ستركز على مستوى مشاركة المرأة اقتصاديا وستتحدث عن التمكين السياسي في اليمن وعن مشاركتها في العمل الرسمي وعن المساواة وعن الفجوة الكبيرة بين الجنسين وهذه قضايا هامة ولكن السؤال
كيف تحدثني عن العدالة الاجتماعية والمساواة وأنا لا أجد لقمة أشبع بها جوعي وأبعد عن نفسي شبح الموت جوعاً؟
أفهم تماما خطورة الجهل والتمييز في الحصول على الخدمات الأساسية التي هي أصلا شبة منعدمة وذات مستوى متدني وقد تم تدميرها وارتفاع وزواج القاصرات والزواج القسري ومعدلات الوفيات بين الأمهات ناهيك عن النساء اللواتي لقين حتفهن نتيجة الصراع المسلحة غير الشريف ووو والقائمة تطول.
لا اريد ان اسمع عن التزامات اليمن في اتفاقية (سيداو) بقدر ما اريد أن نسمع ضميرنا يحدثنا ماذا نعمل من أجل انقاذ المرأة اليمنية والإنسان اليمني الجائع الفقير المريض المقتول المقهور هل يمكن ان نوقف التمييز الوحشي ضد اليمن وتدميره.
كما لا يفوتني أن انقل لكم استيائي من فساد المنظمات العاملة في اليمن فرغم المساعدات التي توصف بالكبيرة الا ان الواقع يقول ان ما يصل للمرأة اليمنية والإنسان اليمني هو فتات وغالباً لا يصل الا لجزء محدود وقد سمعنا الكثير من قضايا الفساد والتمييز بين المنظمات والمليشيات المسلحة وسلطات الأمر الواقع والسلطة الشرعية وأصبح الكل يفوح منه رائحة الفساد والنهب المنظم. فإلى متى يظل الصمت مطبق عن هذه الوحشية اللاإنسانية؟
المرأة اليمنية يا ساده تبحث عن لقمة تبعد عنها شبح والموت المهانة وتبحث عن الهروب من الخوف وإيجاد مأمن للحياة ليوم واحد لها ولأطفالها وأسرتها

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


من غير الممكن تحرير المرأة في مجتمع من دون تحرير الإنسان ككل. استعباد المرأة ليس إلاّ امتداداً لعبودية الإنسان للإنسان والارتكاس للموروث الاجتماعي والديني والنظام السياسي والعادات والتقاليد. في هذا السِّياق، على المرأة أنْ تَنظر للرجل وتُقنِعه أنه شريك لها في كل شيء في الحرية والعبودية وليس عدواً، حتى يفهمَ أنّ حريّتهما تبدأ معاً أو تنتهي معاً!
ريم شطيح
ممتاز
جيد
وسط
دون المستوى
النتائج
ايمان الوراقي تكتب: البرلمان والذكى الاصطناعي
التعود على النعم
د.آيات الحداد تكتب : المرأة «ترمومتر» الأمم.. الإمارات نموذجاً
الحرية والديموقراطية ..تراجع وانحسار
ريا عبدالجليل نعمان تكتب .. المرأة وجحيم الحرب
الرائدة العربية .. طاهرة فداء .. صاحبة الخيال الواسع وعاشقة الألوان وقاموس جمال الابداع التشكيلي العربي
الشاعرة سمر عبد القوي الرميمة ..يَظلُّ الأدبُ اليمني نَشِطا حاملا رايات العلو والشموخ الثقافي وسط زحمة الفوضى واللامبالاة
د.مي نايف .. رائدة التنمية البشرية في فلسطين..أسرتي لها بالغ الأثر في نجاحي
ألمانيا : اختيار الاستاذ/ علي عبدالله سعد أفضل شخصية عالمية للعام 2023 م
المرأة السعودية التي حولت (سرطان الثدي) إلى كتاب!
جاناباثي: من براثن الفقر إلى العالمية
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
الدكتورعبدالكريم الارياني
الدكتور محمد عبدالملك المتوكل
صفية فرحات .. رحلتي بسلام .. ومن صديقاتك سلام
الاماراتية سلمى عبيد الجلاف وتصميم الحلي والمجوهرات النسائية
هبة علي زين عيدروس
انتـــصـــار الــــســـري
أحلام أبو الغيث
نيران حسن سوقي
نسرين حمود حسين الخلقي
الدكتورة اوراس سلطان ناجي
مستثمرون سعوديون ومصريون يطرحون مشروعات جديدة بالعاصمة الادارية
بحضور اعلاميات عربيات ..انطلاق مبادرة "خليجيون في حب مصر" من القاهرة
رابطة سيدات الأعمال القطريات تفتح باب عضويتها للشركات
بِينَظِير بُوتُو....شهيدة الديمقراطية
ختام العتيبي مدير مديرية شئون الطفولة ب"الوطني لشئون الأسرة" بالأردن تطالب بالارتقاء بالتعليم العربي
نص كلمة الدكتورة مشيرة ابوغالي للشباب العربي امام حفل تكريم الشاب النموذج بمقر جامعة الدول العربية
لقاء مع الشاعرة د. سعاد الصباح في برنامج رائدات - قناة الجزيرة
إصدارات | خطابات | رائدات من الذاكرة | مهارات | قضايا وأراء | أخبار المرأة | تقارير | مؤسسات مجتمعية | رائدات عالمية | كتـابات | رائدات مول | مؤسسات عملاقة | تدريب وتأهيل | دراسات وابحاث | تغطية خاصة | رائدات المستقبل | بصمات مضيئة | رائدات خالدات | قصة نجاح | حوارات | حقوق المرأة | أنامل ذهبية | تحت المجهر | صحة وجمال | أنصار المرأة | المرأة والطفل | أناقة وازياء | إتيكيت | إبداعـات | مـرايا | كافيه المشاهير | صور تحكي | مطـابخ | منوعات | طرائف | نافذة حرة | مجتمع ومناسبات | عالم التقنية