شعار رائدات عربيات
الرئيسية  |  من نحن  |  أهدافنا  |  طاقم العمل  |  إضافة رائدة  |  إرسال خبر  |  شركاؤنا  |  إتصل بنا
عُلا غازي عباسي دهاء عبد العزيز محمد حديد الراوي انتصار عليوي حسن إبراهيم الميالي وفاء عبدالفتاح اسماعيل علي الجوفي رحاب محمد لوتاه فايزة محمد الخرافي ناهد حسنى فهمي محمد أبو غالى زينب احمد عبد الله عيسي عطاف محمد كامل الروضان نجلاء أحمد محمد العمري
آخر الأخبار
للاشتراك في مجموعة الواتس راسلنا على
00967777770255

رائدات - د وفاء كامل

الخميس, 07-أبريل-2016
رائدات القاهرة/ ريم محمد -
الدكتورة وفاء كامل أستاذة اللغة العربية بكلية الآداب جامعة القاهرة هي أول سيدة تفوز بعضوية مجمع اللغة العربية منذ تأسيسه عام 1934.

يعد ما حققته كامل انجاز كبير حيث سحبت البساط من تحت اقدام الرجال الذين سيطروا على عضوية المجلس قرونا طويلة خاصة وانها من العالمات العربيات العصاميات اللواتي قدمن للعلم والبحث العلمي أسفارًا جليلة وأبحاثًا غاية في الأهمية وهو ما دفع 19 عضوا لان يمنحوها اصواتهم لتفوز بهذه العضوية
"رائدات عربيات" التقت بها في مقر مجمع اللغة العربية بالقاهرة ودار هذا الحوار :

بداية نود ان نتعرف على مشوارك الثقافي في بحور اللغة العربية ؟
حصلت على ليسانس الآداب بتقدير جيد جداً مع مرتبة الشرف - قسم اللغة العربية كلية الآداب جامعة القاهرة. ثم على ماجستير في الآداب بتقدير ممتاز، وموضوع الرسالة كان (كعب بن زهير: دراسة لغوية). بعد ذلك حصلت على الدكتوراة في فلسفة الآداب بمرتبة الشرف الأولى 1980، من القسم نفسه، وموضوعها (جهود مجامع اللغة العربية في القضايا اللغوية في العصر الحديث). بالاضافة الى فوزي جائزة الدولة التقديرية في مجال العلوم الإنسانية والتربوية لعام 2013.

وما هو شعورك كأول امرأة تشارك في عضوية المجمع اللغوي ؟
هذا المجمع يضم بين جدرانه تاريخا طويلا من الجهود المضنية التى بذلها عدد كبير من اللغويين من أجل تطوير وإحياء وتجديد روح اللغة العربية حتى تستطيع أن تواجه العواصف التى تحاول اقتلاع جذورها من صدور وأذهان الأجيال الجديدة من أبناء العرب، لتغرس مكانها عناصر التغريب والتشرذم لقتل الانتماء لكل ما هو عربى أصيل ووطنى جليل.وتواجدي خطوة تعكس فكرا جديدا مستنيرا لأعضاء المجمع، وهي نقلة نوعية تتيح للمرأة أن تشارك بفاعلية في أعمال المجمع.

هل يعتبر ذلك صدى لما يحدث بالمجتمع من تغيرات جذرية خاصة في الادوار والمناصب التى تعتليها المراة ؟
لقد جاء انتخاب المرأة عضواً في مجمع اللغة العربية بالقاهرة متأخراً عن عضويتها في المجمعين السوري والعراقي، فقد كان المجمع السوري اول من انتخب سيدة لعضويته العاملة عام2001، وهي الأستاذة الدكتورة ليلى صباغ، وشرفت باختياري عضواً مراسلاً بالمجمع نفسه عام 2002 مع زميلة سورية هي الدكتورة فاتن حجازي. وتلا ذلك اختيار الدكتورة لبانة مشوح عضواً عاملاً عام 2009. ولم يتخلف المجمع العراقي بدوره عن ضم المرأة إلى عضويته العاملة، وانتخاب المرأة عضواً بمجمع القاهرة ليس دليلاً على ما يواجهه المجتمع من تغيرات جذرية، وإنما هو تصحيح لوضع كان مستنداً إلى فكر جامد. وهنا أقتبس نصاً للأستاذ فاروق شوشة أمين عام المجمع، قال فيها :المرأة المجمعية قادمة بلا شك، ولن يستغرق الأمر طويلا، خاصة و أننا نريد أن نصحح وضعاً قديماً حكمته عقول رجالية متسلطة، رفضت دخول بنت الشاطئ وسهير القلماوي، مع أن أستاذهما طه حسين كان رئيساً للمجمع وقتها

وماذا عن الاهداف التى تسعين لتحقيقها من خلال عضويتك بالمجلس ؟
هناك خطوات لابد من اتخاذها خلال الفترة القادمة، من أهمها إلغاء اللافتات التي يتم تحويلها من عربية إلى إنجليزية، وذلك لعودة اللغة العربية إلى وضعها ومكانتها الأساسية من خلال مساعد من المجمع على تنفيذ هذه الخطوات.,والعمل علي تسيير اللغة العربية والعمل علي نطقها بالشكل الصحيح كما اننا سوف ندشن موقع الكتروني صادر من المجمع لتعليم اللغة العربية الصحيحة وكيفية نطقها بالدلالات والمخارج العربية الفصحي.

كيف ترين حال اللغة العربية في ظل انتشار المدارس الدولية، وكيف نحبب التلاميذ فيها ؟
هناك محاولات جادة للتقليل من اللغة العربية وهى مستهدفة وبشكل منظم ،لكن تعلم اللغة العربية وحدها فى سن صغيرة يصلح لغة الطفل حتى يكبر ويجب ان ينفذ بالمدارس كافة لان تهوين استخدام اللغة العربية يبدا من التدريس للغات اخرى فى المدارس الخاصة .
ولا نستطيع ان ننكر ان هناك جمعيات خاصة وجهات اجنبية تساعد الشباب على التحدث الكامل بلغة اجنبية وهو هدم للهوية العربية لانه يساعد على ضعف الاحساس بالقومية والوطنية ولا ننسي بالذكر دور الاباء في تشجيع أبنائهم على الحديث باللغة العربية أو العامية وألا يقتصر تعليمهم على الأجنبية فقط

هل للأعلام دور في طمس الهوية للغة العربية؟
للاسف الاعلام جذب الشباب الي برامج لطمس هويتهم كشباب عربي وذلك عبر البرامج الترفيهية أجنبية المصدر التى همشت من تفكيره وأدخلت إلينا ثقافة ليس لها علاقة بأصولنا العربية. وجعلته يتعمق في هذه النوعية من البرامج و ينشغل عن الامور الجدية

هل هناك دور للغة في توحيد الصف العربي خاصة في ظل تعدد لهجات الوافدين في دول الخليج ؟
أنّ اللغة تعدّ من أهم مظاهر السيادة، وصمام أمان لوحدة الشعوب، وما دام مجتمعنا عربيًا ودينه واحد ولغته واحدة، فمن الواجب الاهتمام باللغة العربية واستخدامها في كل مناحي الحياة، ووضع حدّ لاستخفاف الوافدين الأجانب بها كما يجب ان تلتزم كل مدرسة بالتدريس وفقاً لمناهج بلادها، ولكن مع الالتزام بتدريس كل من اللغة العربية وعدد من المواد وفقاً لمناهج التعليم في الدولة نفسها . ولكي يحب التلاميذ اللغة لابد من تغيير طريقة تقديمها لهم، فضلا عن النظر للامتحان على أنه عقبة يُكرس كل من المدرسين والطلبة جهودهم لاجتيازها فقط.

وماذا عن الانتشار السريع للتقاليع الجديد لمصطلحات الشباب واللغة المستحدثة "الفرانكوا اراب"؟
لا اعتبرها ازمة حقيقة لانها مرتبط بسن معين هو " المراهقة" حيث تبحث هذه الفئة عن التميز والخصوصيية وسرعان ما تنتهي بعد انقضاء هذه المرحلة ولذا يجب علينا ان نكون بمستوي تفكيرهم و نخاطبهم باسلوبهم وهناك فئة كبيرة من الشباب لديها الرغبة في الاستزادة من المعرفة، والتعرف على الجديد في العلوم والتكنولوجيا.

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


الطريقة الصحيحة لفهم العالم هي في التمرد على موقعنا الصغير فيه والجرأة على تغيير مكاننا وتغيير وضعيتنا.
أحلام مستغانمي
ممتاز
جيد
وسط
دون المستوى
النتائج
سهله المدني تكتب ... لذة في أجساد سامة
رنا الشهري تكتب عن... اللعب على المخاوف ينجح
ايمان اليوسف تكتب عن ..درس خصوصي
الجنس حين يمارسه الرجل متعة و حق و حين تمارسه المرأة رذيلة و رخص.
سهله المدني تكتب عن أجساد أشبه بأجساد الشياطين
"مدير مكتب المفوضية السامية لشئون اللاجئين "نحتاج لحل سياسي سريع لأزمة اليمن
مني المنصوري :نسعي لتمكين المعاقين في كافة المجالات
د.وفاء كامل ..أول سيدة بالمجمع اللغوي : اللغة صمام أمان لوحدة الشعوب العربية
جاناباثي: من براثن الفقر إلى العالمية
نصائح لكي تنجح في عملك
شاما كاباني.. من طالبة إلى أشهر خبيرة سوشيال ميديا في العالم
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
الدكتورعبدالكريم الارياني
الدكتور محمد عبدالملك المتوكل
غدير احمد اسماعيل طيرة
نجلاء العمري
ريحانة بشير
شذى حسن هاشم عزوز
منى عبد الله احمد الطشي
صفية فرحات .. رحلتي بسلام .. ومن صديقاتك سلام
الاماراتية سلمى عبيد الجلاف وتصميم الحلي والمجوهرات النسائية
20 معلومة لا تعرفها عن السيدة نفيسة
بحضور اعلاميات عربيات ..انطلاق مبادرة "خليجيون في حب مصر" من القاهرة
رابطة سيدات الأعمال القطريات تفتح باب عضويتها للشركات
بِينَظِير بُوتُو....شهيدة الديمقراطية
ختام العتيبي مدير مديرية شئون الطفولة ب"الوطني لشئون الأسرة" بالأردن تطالب بالارتقاء بالتعليم العربي
لقاء مع الشاعرة د. سعاد الصباح في برنامج رائدات - قناة الجزيرة
أخبار المرأة | كتـابات | رائدات عالمية | مؤسسات مجتمعية | تقارير | إصدارات | قضايا وأراء | مهارات | رائدات من الذاكرة | رائدات مول | مؤسسات عملاقة | قصة نجاح | رائدات خالدات | بصمات مضيئة | منصة الرائدات | تغطية خاصة | دراسات وابحاث | تدريب وتأهيل | حوارات | حقوق المرأة | أنامل ذهبية | تحت المجهر | أنصار المرأة | صحة وجمال | المرأة والطفل | أناقة وازياء | إتيكيت | إبداعـات | مـرايا | كافيه المشاهير | صور تحكي | مطـابخ | منوعات | طرائف | نافذة حرة | مجتمع ومناسبات | عالم التقنية