شعار رائدات عربيات
الرئيسية  |  من نحن  |  أهدافنا  |  طاقم العمل  |  إضافة رائدة  |  إرسال خبر  |  شركاؤنا  |  إتصل بنا
فداء علي أحمد روابدة أمينة بوعياش سعاد مجمد السيد وفــاء أحمد مقبل الحمـزى ثريا عبداللـه قمبر العوضي سعاد حمد الصالح الحميضي غادة محمد عامر دريه أحمد محمد محمود الصياد تماضر بنت يوسف الرماح نورة بنت محمد الكعبي
آخر الأخبار
للاشتراك في مجموعة الواتس راسلنا على
00967777770255

رائدات -  الإعلامي نضال العضايلة يكتب : شيرين المشاقبة سيدة سلام وعاشقة وطن 


ليس أمرا ًسهلا ً أن تكتب عن قامة من قامات الوطن، فاللسان والقلم يعجزان عن اعطاءها حقها، كيف لا وانت تكتب عن إمرأة  بحجم الوطن، لذلك يجب على الكاتب ان يكون عالما ً في ابجديات الوطن حتى تتمكن من معرفة وتفكيك اسرار هذه المرأة وعشقها للوطن.

 

تفوح منها رائحة الوطن  تتوشح بكوفية حمراء تزين رأسها وبثوب أردني يزين قامتها الوطنية الشامخة ، بهية الطلة، باسمة المحيا ، كريمة الاصل، نموذج حي لكل امرأة أردنية، قلبها الكبير موطن للجميع، نادراً ما تكون في موقع ما ولا تجدها على رأسه، ليس حباً في الظهور الإعلامي وهو أبعد ما تكون عنه، ولا بحثا عن مجد شخصي – وهو لا ينقصها - بل ترجمة لمبدأ إنساني تنادي به دائماً انطلاقاً من قناعتها ومبادئها الوطنية الاصيلة.


تجوب أصقاع الارض تحمل رسالة خالدة – رسالة الحب والخير للإنسانية جمعاء - وخاصة لأبناء جلدتها، تطرح رؤيتها الانسانية الخيرة وتبشر بها أينما ارتحلت وحلت، تعشق العمل الانساني، وتجد فيه سعادة لا يعرفها آخرون.


شيرين نهر العطاء والوفاء والجود، سيدة  المفرق التي تعشقها وتتنفس هوائها، المفرق التي ما غابت يوم عن عقلها وقلبها، المفرق حبيبتها ببساطة اهلها وتواضعهم وبكفاحهم المتواصل على هذه الارض التي تنبت كل يوم جيلا جديدا.


شيرين المشاقبة شخصية لا تعرف السكون، فكل جزء فيها ينبض بالحركة والنشاط فبجهد متواصل وعمل دءوب تحمل رسالتها السامية من أجل رسم بسمة على الشفاه.


تطرح شيرين الافكار النيرة والرؤى والمبادرات الراقية في مجال عملها بعيدا عن التعصب لانتماءات المكان والعشيرة والمعتقدات، فجل همها وفكرها الانسان  والارتقاء به، وإيجاد مبادرات اجتماعية واقتصادية وتنموية، لا يقف بوجهها درب شاق او طويل ولا يوجد في قاموسها كلمة مستحيل ، بل شعارها دائما وأبدا العمل والأمل والإرادة وصناعة النجاح ، والعمل الجاد ، حيث واصلت مسيرة العمل والانتاج والعطاء بكل كفاءة واقتدار، وهي تسعى بكل قوة من أجل التخفيف عن  الشرائح الاجتماعية المختلفة ونقلها الى حياة كريمة طيبة.


إنها رائدة العمل الإنساني صاحبة العقل الراجح  دخلت بقلبها وعقلها الى كل حين ممكن، تعيش للوطن ومعه، تقف معه تسانده وتدعمه ما استطاعت الى ذلك سبيلا.


ولعل ابرز ما يميز خبيرة الحرب والسلام الدولية شيرين المشاقبة انها تولي الشباب اهتماما خاصا، فهم ذخيرة الحاضر وأمل الغد وعماد المستقبل ، وعليهم دور كبير في بناء مجتمعهم ، ومن هنا فهي تدعو الى توفير كافة المستلزمات لهم، وتعمل جاهدة على توفير الأنشطة المختلفة لتطوير مهارتهم و تأهيلهم لخدمة مجتمعهم في ظل أجواء من التفاهم والانفتاح، واحترام الرأي والرأي الآخر، والحوار العقلاني الهادف والجاد، وغرس روح التطوع والعمل الخيري فيهم لبناء المجتمع  وتطوره وازدهاره.


ولا ينكر أحد أن شيرين هي تلك اليد التي تبني والتي تحنو على الاخرين والقلب الذي يتلمس اوجاعهم فيعمل بجهد مستمر وعزيمة ترافقه في كل خطوة هو قلب وحياة تستحق منا كل التقدير.


المشاقبة حاصلة على درجة الماجستير في علم الحرب والسلام وإنهاء الصراعات من جامعة فيلنوس في ليتوانيا ومن المهتمين في البحث في قضايا السلام وإنهاء الأزمات الدولية وهي تعمل حاليا في الجامعة الهاشمية، بوظيفة ذات مساس مباشر بالمجتمع المحيط بها.

الثلاثاء, 16-أبريل-2019
ادارة الشبكة -
الإعلامي نضال العضايلة يكتب : شيرين المشاقبة سيدة سلام وعاشقة وطن


ليس أمرا ًسهلا ً أن تكتب عن قامة من قامات الوطن، فاللسان والقلم يعجزان عن اعطاءها حقها، كيف لا وانت تكتب عن إمرأة بحجم الوطن، لذلك يجب على الكاتب ان يكون عالما ً في ابجديات الوطن حتى تتمكن من معرفة وتفكيك اسرار هذه المرأة وعشقها للوطن.



تفوح منها رائحة الوطن تتوشح بكوفية حمراء تزين رأسها وبثوب أردني يزين قامتها الوطنية الشامخة ، بهية الطلة، باسمة المحيا ، كريمة الاصل، نموذج حي لكل امرأة أردنية، قلبها الكبير موطن للجميع، نادراً ما تكون في موقع ما ولا تجدها على رأسه، ليس حباً في الظهور الإعلامي وهو أبعد ما تكون عنه، ولا بحثا عن مجد شخصي – وهو لا ينقصها - بل ترجمة لمبدأ إنساني تنادي به دائماً انطلاقاً من قناعتها ومبادئها الوطنية الاصيلة.


تجوب أصقاع الارض تحمل رسالة خالدة – رسالة الحب والخير للإنسانية جمعاء - وخاصة لأبناء جلدتها، تطرح رؤيتها الانسانية الخيرة وتبشر بها أينما ارتحلت وحلت، تعشق العمل الانساني، وتجد فيه سعادة لا يعرفها آخرون.


شيرين نهر العطاء والوفاء والجود، سيدة المفرق التي تعشقها وتتنفس هوائها، المفرق التي ما غابت يوم عن عقلها وقلبها، المفرق حبيبتها ببساطة اهلها وتواضعهم وبكفاحهم المتواصل على هذه الارض التي تنبت كل يوم جيلا جديدا.


شيرين المشاقبة شخصية لا تعرف السكون، فكل جزء فيها ينبض بالحركة والنشاط فبجهد متواصل وعمل دءوب تحمل رسالتها السامية من أجل رسم بسمة على الشفاه.


تطرح شيرين الافكار النيرة والرؤى والمبادرات الراقية في مجال عملها بعيدا عن التعصب لانتماءات المكان والعشيرة والمعتقدات، فجل همها وفكرها الانسان والارتقاء به، وإيجاد مبادرات اجتماعية واقتصادية وتنموية، لا يقف بوجهها درب شاق او طويل ولا يوجد في قاموسها كلمة مستحيل ، بل شعارها دائما وأبدا العمل والأمل والإرادة وصناعة النجاح ، والعمل الجاد ، حيث واصلت مسيرة العمل والانتاج والعطاء بكل كفاءة واقتدار، وهي تسعى بكل قوة من أجل التخفيف عن الشرائح الاجتماعية المختلفة ونقلها الى حياة كريمة طيبة.


إنها رائدة العمل الإنساني صاحبة العقل الراجح دخلت بقلبها وعقلها الى كل حين ممكن، تعيش للوطن ومعه، تقف معه تسانده وتدعمه ما استطاعت الى ذلك سبيلا.


ولعل ابرز ما يميز خبيرة الحرب والسلام الدولية شيرين المشاقبة انها تولي الشباب اهتماما خاصا، فهم ذخيرة الحاضر وأمل الغد وعماد المستقبل ، وعليهم دور كبير في بناء مجتمعهم ، ومن هنا فهي تدعو الى توفير كافة المستلزمات لهم، وتعمل جاهدة على توفير الأنشطة المختلفة لتطوير مهارتهم و تأهيلهم لخدمة مجتمعهم في ظل أجواء من التفاهم والانفتاح، واحترام الرأي والرأي الآخر، والحوار العقلاني الهادف والجاد، وغرس روح التطوع والعمل الخيري فيهم لبناء المجتمع وتطوره وازدهاره.


ولا ينكر أحد أن شيرين هي تلك اليد التي تبني والتي تحنو على الاخرين والقلب الذي يتلمس اوجاعهم فيعمل بجهد مستمر وعزيمة ترافقه في كل خطوة هو قلب وحياة تستحق منا كل التقدير.


المشاقبة حاصلة على درجة الماجستير في علم الحرب والسلام وإنهاء الصراعات من جامعة فيلنوس في ليتوانيا ومن المهتمين في البحث في قضايا السلام وإنهاء الأزمات الدولية وهي تعمل حاليا في الجامعة الهاشمية، بوظيفة ذات مساس مباشر بالمجتمع المحيط بها.

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


إن إقرار مؤتمر الحوارالوطني الشامل لقانون تحديد سن الزواج يمهد لإصدارالقانون رسميا واعتباره ساري النفاذ. وتحدت "أي مخالفة أو تجاوز لهذا القانون" فور صدوره
أمل الباشا
ممتاز
جيد
وسط
دون المستوى
النتائج
الإعلامي نضال العضايلة يكتب : شيرين المشاقبة سيدة سلام وعاشقة وطن
الرائدة هناء حمزة .تكتب عن ا(لمطلقة)
د ريدان الارياني يكتب.. المرأة واهبة الحياة
رؤوفه حسن والذكرى السابعة لرحيلها
د. سهير شلبي تكتب عن ..تعدد الزوجات و العيش و الملح !!
الاعلامية حوراء البوش ... شبكة رائدات تمثل المرأة العربية وتعمل من أجلها .. وقريبا سنصنع المستحيل
رائدات ...حوار مع ابنة الرئيس اليمني الاسبق
السفيره كلثم عبد الله والمشروع الكبير (حوار صحفي )
المرأة السعودية التي حولت (سرطان الثدي) إلى كتاب!
جاناباثي: من براثن الفقر إلى العالمية
نصائح لكي تنجح في عملك
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
الدكتورعبدالكريم الارياني
الدكتور محمد عبدالملك المتوكل
صفية فرحات .. رحلتي بسلام .. ومن صديقاتك سلام
الاماراتية سلمى عبيد الجلاف وتصميم الحلي والمجوهرات النسائية
انتـــصـــار الــــســـري
أحلام أبو الغيث
نيران حسن سوقي
نسرين حمود حسين الخلقي
نتصار علي مسعد الهدالي
مستثمرون سعوديون ومصريون يطرحون مشروعات جديدة بالعاصمة الادارية
بحضور اعلاميات عربيات ..انطلاق مبادرة "خليجيون في حب مصر" من القاهرة
رابطة سيدات الأعمال القطريات تفتح باب عضويتها للشركات
20 معلومة لا تعرفها عن السيدة نفيسة
بِينَظِير بُوتُو....شهيدة الديمقراطية
ختام العتيبي مدير مديرية شئون الطفولة ب"الوطني لشئون الأسرة" بالأردن تطالب بالارتقاء بالتعليم العربي
نص كلمة الدكتورة مشيرة ابوغالي للشباب العربي امام حفل تكريم الشاب النموذج بمقر جامعة الدول العربية
لقاء مع الشاعرة د. سعاد الصباح في برنامج رائدات - قناة الجزيرة
أخبار المرأة | كتـابات | رائدات عالمية | مؤسسات مجتمعية | تقارير | إصدارات | قضايا وأراء | مهارات | رائدات من الذاكرة | رائدات مول | مؤسسات عملاقة | خطابات | قصة نجاح | رائدات خالدات | بصمات مضيئة | رائدات المستقبل | تغطية خاصة | دراسات وابحاث | تدريب وتأهيل | حقوق المرأة | حوارات | أنامل ذهبية | تحت المجهر | صحة وجمال | أنصار المرأة | المرأة والطفل | أناقة وازياء | إتيكيت | إبداعـات | مـرايا | كافيه المشاهير | صور تحكي | مطـابخ | منوعات | طرائف | نافذة حرة | مجتمع ومناسبات | عالم التقنية