شعار رائدات عربيات
الرئيسية  |  من نحن  |  أهدافنا  |  طاقم العمل  |  إضافة رائدة  |  إرسال خبر  |  شركاؤنا  |  إتصل بنا
نزيهة الزوابي العبيدي هبة الله عبد الفتاح عبد الحميد رحاب عبدالقادر شاتيلا بسمة حسن حمدي  بسمه ابراهيم السلطان  صولانج لويس توتنجي بهية بهاء الدين الحريري   احلام عبد الرقيب سلام  نورية صالح السداني حنان محمود السيد حلبي الراجحي
آخر الأخبار
للاشتراك في مجموعة الواتس راسلنا على
00967777770255

رائدات - زينب عيسي

الأربعاء, 08-مارس-2017
رائدات القاهرة/ بقلم زينب عيسي -
في بعض دول العالم تعيش النساء وفق قانون الصدفة وترضخ أخريات لقوانين عفا عليها الزمن ،وتعيش غيرهن في مجتمعات تتخذ منهن وقودا لحرب لاناقة لهن فيها ولاجمل سوي انهن يحملن الصك الانثوي الأقل من الرجل في كل شيء وفق عقول تحجرت عند العصور الجاهلية التي سعت الي تشييء المرأة باعتبارها عورة ويجوزوأدها وقتلها خوفا من الفضيحة أوالعار..هذا واقع لاشك في عدم انقضائه تماما الي الأن رغم التطور الهائل الذي يعيشه العالم ،لكن علي الجانب الآخر تحظي نساء كثيرات بتقدير كبير وتتقلد مناصب فوصلت الي رئاسة دول وحكومات ووزارات.وتم الاحتفاء بها في يوم عالمي يوافق 8 مارس من كل عام وكانت أمريكا هي بلد شارة البدء في عام 1908 أي ما يزيد علي قرن عاصرت فيه المرأة علي مستوي العالم كثير من الأحداث وشاركت في صنع مستقبل مجتمعات وعانت وصمدت وصارعت وهزمت وانهزمت في حربها مع مجتمعات تسعي لاستلاب كينونتها.

عديد من الممارسات الأيجابية تتم لصالح النساء لايتم القاء الضوء عليها فاليوم العالمي للاحتفال بالمرأة بدأ من خلال مسيرة نسائية تكونت من 15000 سيدة في مدينة نيويورك للمطالبة بحقوقهن الانتخابية،لكنها لفتت النظر الي حقوق النساء في أمريكا فقام الحزب الاشتراكي بالاحتفال بأول يوم للمرأة يتكرر كل عام .ورغم مرور أكثر من قرن علي اول احتفال بالمرأة وتعرضها لممارسات متعنتة لكن دول كثيرة بالعالم تحتفل بهذا اليوم بطرق مختلفةهناك دول تجعله عطلة رسمية ودول اخري تحتفل بتظاهرات واحتفالات يقدم فيها الهدايا والورود للنساء..هناك من قدم لها جزءا من جسده تعبيرا عن الحب والتقدير والرعاية كالايطالي الذي قدم احدي كليتيه لزوجته قبل ساعات من الاحتفال بيوم المرأة العالمي و بدلاً من أن تتلقى باقة من الورود وذلك كما درجت العادة في هذا النوع من المناسبات، وجدته يقدم لها كليته لينقذها من الموت المحقق بعد ان تلفت كليتاها .

خلاصة القول ان كانت المرأة تمثل نصف المجتمع هي كل الحياة فقديما قالوا: المرأة نصف المجتمع، وتلد النصف الآخر. إنها مقولة بالغة الدلالة على أهمية المرأة في جميع مراحلها ومراتبها ومستوياتها ،فالمرأة ألهمت الكتاب والشعراء وأنصفها الرجال ، العملاق توفيق الحكيم والذي عرف عنه كرهه للمرأة أثبت كامل تقديره لها حين قال "إن عقل المرأة إذا ذبل ومات، فقد ذبل عقل الأمة كلها ومات." الكاتب الفرنسي جان جاك روسو يقول: الرجال من صنع المرأة، فإذا أردتم رجالا عظاما أفاضل؛ فعلموا المرأة ما هي عظمة النفس وما هي الفضيلة.

قال فيها الشاعر الراحل نزار قباني "عندما تحب المرأة تحب بصوت عال، وتعبر عن حبها بالصورة والصوت. أما الرجل فيمتص حبه كما تمتص ورقة النشاف قطرة الحبر، ويتآكل قلبه تدريجيًا كما يتآكل محرك السيارة من داخله".. وعنها قال المفكر الراحل الدكتور مصطفي محمود "المرأة كتاب عليك أن تقرأه بعقلك أولا وتتصفحه دون نظر إلى غلافه.. قبل أن تحكم على مضمونه".. " وقال القائد الفرنسي الشهير نابليون بونابرت: لتكن لفرنسا أمهات طيبات يكن لها أبناء بررة. و المرأة الجميلة تسر العين، والمرأة الصالحة تسر القلب؛ أولاهما جوهرة والأخرى كنز.

المرأة كائن رقيق يرضيه أقل القليل لتعطي الكثير .ربما وردة يمنحها لها زوجها كفيلة الي ان تحولها الي فراشة تحيط الجميع بالحب والحنان والرعاية ، المرأة كائن صبور حمول قوي حين يحتاجها الرجل لكنها تحتاج الي يد حانية تربت علي كتفها لصبح وتدا لاسرتها ومجتمعها ، عليك فقط ان تشعرها بكينونتها وأهميتها لتستقبل فيض من العطايا الربانية الفطرية التي وهبها الله إياها..قدم لها في يوم عيدها زهرة لتردها اليك بستانا من الحب والجمال .

ارسل هذا الخبر
إرسل الخبر
إطبع الخبر
RSS
معجب بهذا الخبر
انشر في فيسبوك
انشر في تويتر

يرحب الموقع بآراء الزوار وتعليقاتهم حول هذه المادة تحديداً، دون الخروج عن موضوع المادة، كما نرجو منكم عدم استعمال ألفاظ خارجة عن حدود اللياقة حتي يتم نشر التعليق، وننوه أن التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي الموقع.
الاسم:

التعليق:


الطريقة الصحيحة لفهم العالم هي في التمرد على موقعنا الصغير فيه والجرأة على تغيير مكاننا وتغيير وضعيتنا.
أحلام مستغانمي
ممتاز
جيد
وسط
دون المستوى
النتائج
د. فرخندة حسن تكتب حماية المرأة من العنف : حق دستوري
المرأة نصف المجتمع وشريك اساسي في التنمية المستدامة
حنان بن خلوق تكتب ( القيادة النسوية لا تنحصر في تحقيق التوازن بين الجنسين)
عيد الجلاء بين تجذير قيم الهويه ورمزية التاريخ
الشيخة حصة الصباح تكتب (الحجة الناطقة على المتغافلين )
الاعلامية حوراء البوش ... شبكة رائدات تمثل المرأة العربية وتعمل من أجلها .. وقريبا سنصنع المستحيل
رائدات ...حوار مع ابنة الرئيس اليمني الاسبق
السفيره كلثم عبد الله والمشروع الكبير (حوار صحفي )
المرأة السعودية التي حولت (سرطان الثدي) إلى كتاب!
جاناباثي: من براثن الفقر إلى العالمية
نصائح لكي تنجح في عملك
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
الدكتورعبدالكريم الارياني
الدكتور محمد عبدالملك المتوكل
صفية فرحات .. رحلتي بسلام .. ومن صديقاتك سلام
الاماراتية سلمى عبيد الجلاف وتصميم الحلي والمجوهرات النسائية
انتـــصـــار الــــســـري
أحلام أبو الغيث
نيران حسن سوقي
نسرين حمود حسين الخلقي
نتصار علي مسعد الهدالي
بحضور اعلاميات عربيات ..انطلاق مبادرة "خليجيون في حب مصر" من القاهرة
رابطة سيدات الأعمال القطريات تفتح باب عضويتها للشركات
20 معلومة لا تعرفها عن السيدة نفيسة
بِينَظِير بُوتُو....شهيدة الديمقراطية
ختام العتيبي مدير مديرية شئون الطفولة ب"الوطني لشئون الأسرة" بالأردن تطالب بالارتقاء بالتعليم العربي
كلمة الدكتورة إيمان غصين في المؤتمر الدولي الاول للتنمية المستدامة تكوين وتمكين
لقاء مع الشاعرة د. سعاد الصباح في برنامج رائدات - قناة الجزيرة
أخبار المرأة | كتـابات | رائدات عالمية | مؤسسات مجتمعية | تقارير | إصدارات | قضايا وأراء | مهارات | رائدات من الذاكرة | رائدات مول | مؤسسات عملاقة | خطابات | قصة نجاح | رائدات خالدات | بصمات مضيئة | منصة الرائدات | تغطية خاصة | دراسات وابحاث | تدريب وتأهيل | حقوق المرأة | حوارات | أنامل ذهبية | تحت المجهر | صحة وجمال | أنصار المرأة | المرأة والطفل | أناقة وازياء | إتيكيت | إبداعـات | مـرايا | كافيه المشاهير | صور تحكي | مطـابخ | منوعات | طرائف | نافذة حرة | مجتمع ومناسبات | عالم التقنية